المحميات


تندرج المحميات تحت برنامج الإنسان والمحيط الحيوي الذي هو جزء من برنامج اليونسكو: وهو برنامج أطلقته منظمة اليونسكو  في سنة 1971، بغرض حماية الأنظمة البيئية المتميزة والتوعية بأهميتها وضرورة الحفاظ عليها وعلى مواردها الطبيعية. ويقدم فيه قيمة مضافة إلى المبادرات الدولية المعنية بالتنوع البيولوجي:

◄   العلوم والسياسات الخاصة بالتنوع البيولوجي، 

◄  التنوع البيولوجي والثقافي، 

◄  التثقيف في مجال التنوع البيولوجي.

ويسعي البرنامج إلى بناء القدرات بغية تحسين العلاقة بين الناس وبيئتهم على نحو شامل. ويستهدف البرنامج بوجه خاص الأبعاد الإيكولوجية والاجتماعية للحد من التناقص التنوع البيولوجي. ويستخدم البرنامج الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي التابعة له كأداة لتقاسم المعرفة، والبحوث والرصد، والتعليم والتدريب، وصنع القرار القائم على المشاركة على نحو يبتكر ويبلور النهوج الكفيلة بالمواءمة بين الصون والتنمية المستدامة استناداً إلى العلم السليم وإلى جهود المجتمعات المحلية

يبلغ عدد المحميات الطبيعية المعلنة رسمياً بالدولة 35 محمية، ومنها 15 محمية طبيعية بحرية و20 محمية طبيعية برية، ويتم متابعة ومراقبة المحميات الطبيعية من قبل السلطات المختصة في الإمارات بالتنسيق مع وزارة التغير المناخي والبيئة، وذلك وفقاً لأحكام القانون الاتحادي رقم 24 لسنة 1999 بشأن حماية البيئة وتنميتها وتعديلاته، ووفقاً للتشريعات المحلية ذات العلاقة. إضافة إلى عشرات المناطق المحمية غير المُعلنة رسمياً والتي تطبق فيها كل إجراءات الحماية".

  1. محمية مروح بإمارة أبوظبي، تم إعلانها محمية محيط حيوي ضمن شبكة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو لبرنامج الإنسان والمحيط الحيوي 2007، لتكون بذلك أول محمية في دولة الإمارات تنضم إلى الشبكة العالمية. كما تم أخيراً ضم محمية صير بونعير ومحمية بوطينة إلى المناطق الهامة للسلاحف البحرية التابعة إلى معاهدة أنواع الحيوانات المهاجرة من الأنواع الفطرية.

المحميات البيئية الرابط ()

البيئة البحرية ()


​​​