انطلاق ملتقى التعليم والبيئة بجدة حول قضايا التنمية المستدامة نظمتها "غرفة جدة" بحضور 23 جهة محلية وإقليمية ودولية
المركز الاعلاميالأخبارانطلاق ملتقى التعليم والبيئة بجدة حول قضايا التنمية المستدامة نظمتها "غرفة جدة" بحضور 23 جهة محلية وإقليمية ودولية

انطلقت في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، اليوم الأربعاء، ورشة عمل التعليم والبيئة، التي تنظمها غرفة جدة ممثلة في اللجنة الاستشارية لتنمية المجتمع وتطوير التعليم، وذلك بحضور 23 جهة محلية ودولية، لمناقشة قضايا التنمية المستدامة الرئيسية في التعليم. وتم الاتي:-
1. شرح مفهوم التنمية المستدامة وأن التعليم يلعب دوراً مهماً في ذلك، داعية الجهات المشاركة لتقديم مبادراتها ومداخلاتها في هذا الموضوع وإثراء الورش العلمية بما يدعم موضوع التنمية المستدامة والبيئة في مجال التعليم.
2. أن المتعلمين يلعبون دوراً مهماً في التنمية المستدامة، و منظمة اليونسكو تسعى إلى الإسهام في موضوع التنمية المستدامة بالتركيز على التعليم، ولديها 7 أهداف لتحقيق ذلك، لافتة إلى أنه بحلول 2030م لا بد أن يكون لدى المتعلمين المهارات لتحقيق التنمية المستدامة.
3. أن التعليم من أجل التنمية المستدامة هدف واضح من أهداف رؤية 2030، وقد أدرج في ثلاثة أهداف فرعية، وان منظمة الأمم المتحدة للبيئة بمكتب غرب آسيا لديها برنامجاً بعنوان الشراكة العالمية للجامعات حول البيئة والاستدامة يجمع أكثر من 500 جامعة تعمل على تطوير المناهج الدراسية الخضراء ونشر العروض التعليمية البيئية لطلاب الجامعات في أنحاء العالم. وأن نتائج دراسة أجرتها المنظمة حول حالة التعليم البيئي على مستوى التعليم العالي في الدول العربية، بيَّنت أن التعليم من أجل التنمية المستدامة أصبح من أولويات نظام التعليم العالي في العالم العربي، كما أظهرت بيانات جُمعت في 2014م أن 14 جامعة فقط اعتمدت سياسات صديقة للبيئة من أكثر من 600 جامعة، حلت الأردن في المرتبة الأولى عربيًّا والـ49 عالميا.
4. وتم عراض توصيات منتدى الخليج للتنمية المستدامة الذي عقد في الرياض في عام 2015م
5. و تم تكريم الجهات المنظمة والراعية للملتقى، ومنها منظمة اليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومكتبة الإسكندرية والعديد من الجهات.

​​