الامارات تتكفل بإعادة بناء وترميم مسجد النوري الكبير بالموصل
المركز الاعلاميالأخبارالامارات تتكفل بإعادة بناء وترميم مسجد النوري الكبير بالموصل

وقعت الإمارات العربية المتحدة واليونسكو والعراق اتفاقية تاريخية ستمنح الإمارات بموجبها 50.4 مليون دولار للمساهمة في إعادة بناء التراث الثقافي في الموصل. ورحبت أودري أزولاي ، المدير العام لليونسكو  بالشراكة. ويتعلق المشروع الذي تدعمه الإمارات العربية المتحدة إعادة بناء وترميم مسجد النوري الكبير ومئذنته الحدباء في مدينة الموصل العراقية، بالتعاون مع المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية «إيكروم»، في مشروع يمتد خمس سنوات، يعد الأضخم من نوعه في العراق، وبتكلفة خمسين مليون وأربعمائة ألف دولار أميركي.

وقالت معالي نورة الكعبي: «يتزامن انطلاق مشروع إعادة بناء وترميم مسجد النوري الكبير في الموصل مع احتفائنا بمئوية الشيخ زايد، ليكون خيرَ ترجمةٍ لحرصنا على إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في ترسيخ ونشر القيم التي أورثنا إياها في الوقوف إلى جانب الشعوب العربية الشقيقة، إسهاماً في رخائها وسعادتها وبناء وازدهار أوطانها».

وقالت معاليها: "إن مذكرة التفاهم بشأن التعاون الثقافي بين الإمارات والعراق، تهدف إلي وضع أساس راسخ للتعاون بين الطرفين في مجالات الثقافة وتنمية المعرفة المتعلقة بالآثار والتراث والفنون والمكتبات، تأكيداً على وحدة الأصول الحضارية والثقافية، وعلى الهوية القومية المشتركة، ودور الثقافة والفنون في تعزيز العلاقات بين الدولتين، وتوطيد علاقات الأخوة والصداقة بينهما، وإدراكاً لأهمية التعاون المشترك في مجالات الثقافة وتنمية المعرفة، واعترافاً بأهمية دور الحوار الثقافي واللقاءات الثقافية في تعزيز علاقات الصداقة والتعاون»، لافتة إلى أن المذكرة تتضمن التعاون في مشروعات حماية التراث الثقافي، بما في ذلك ترميم الآثار التاريخية، وتبادل الخبرات والمعلومات والخبراء في مجالات الآثار والتراث والفنون والمكتبات، ودراسة الثقافة والآداب والفنون والتراث كلا البلدين للآخر؛ إضافة إلى التعاون بين المكتبات؛ والمشاركة في الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية".

نبذة عن مسجد النوري

يعتبر مسجد النوري الكبير الواقع في الساحل الأيمن للموصل والذي يشتهر بمنارتهِ «الحدباء» المحدَّبة نحو الشرق، من مساجد العراق التاريخية العريقة وثاني مسجد يُبنى في الموصل بعد الجامع الأموي، حيث بناه نور الدين زنكي في القرن السادس الهجري أي أن عمره يناهز التسعة قرون، وقد أعيد إعماره مراتٍ عدة، كانت آخرها عام 1363هـ/1944م. ويشتمل مشروع إعادة بناء وترميم مسجد النوري الكبير في الموصل على إعادة بناء المسجد وبخاصة منارته الحدباء وقاعدتها، والمباني الملحقة بالمسجد الذي تم تدميره بالكامل خلال سيطرة داعش على المدينة، إضافةً إلى إعادة بناء البنية التحتية اللازمة حول المسجد والحدائق التاريخية وبناء صرح تذكاري يحتوي بقايا المسجد ومساحات ثقافية ومجتمعية وتعليمية لأفراد المجتمع الموصلي.